جستجو

  • 1170

لا لوم على عموتة اليوم .المدرب قالها صراحة بعد لقاء اخنيفرة :لن نلعب اللقاءات المؤجلة بدون لاعبينا الدوليين .السيد الرئيس كان له رأي آخر و هو الاستمرار في تطبيق سياسة المهادنة و جبر خاطر الجامعة و الامتثال المطلق لتعليماتها.و التي ألفناها و طبعنا معها منذ مدة.المدرب فضل السفر لاكرا كشكل من اشكال الاحتجاج الصامت على خنوع الرئيس و تضحيته بمصالح فريقه ربما للحفاظ على حبل الود الذي يجمعه برئيس الجامعة.الوداد تؤدي ضريية قيادة رئسيها للعصبة الاحترافية ،لا احتجاج على البرمجة ،لا احتجاج على اغلاق الملعب في وجه الوداد بشكل غير مبرر،لا احتجاج على ظلم التحكيم ،لا احتجاج على عدم تطبيق القانون على فرق منافسة؛بل و التوسط لبعضها و الدفاع عن استفادتها من خرق القانون كما حصل عندما شارك الغريم بشكل منافي له في كاس العش و فاز بها بعد ان انسحب من لقاء خلال النسخة السالفة،وولم يعد الامر يقتصر على اللاحتجاج بل تعداه الى الانصياع للاوامر و لعب مقابلات مؤجلة بدون ستة لاعبين دوليين مع ان القانون واضح و يمنح اي فريق بالبطولة الاحترافية حق طلب التاجيل في حال تجاوز العدد للاعبين بما فيهم اللاعبون الاجانب.لنتذكر اننا ضيعنا لقب 2016بسبب المنفى و كذلك بسبب الاستدعاءات المتكررة للاعبينا للمنتخبات الوطنية من ضمنها الاستدعاءات المشبوهة لفاخر .الى اين تسير الوداد؟ و ماهو السبب الحقيقي في تهاوي بنيانها الذي كان الى العهد القريب مرصوصا بهذا الشكل المريب؟ ماذا يقع بالضبط داخل القلعة الحمراء حتى تنحدر الى القعر بعد ان اعتلت القمة على الصعيدين القاري و الوطني؟ التمسنا العذر للاعبين بعد الكبوات التي تلت الفوز بكاس افريقيا ،و ارجعنا ذلك للعياء البدني و الذهني الذي يحدث عادة بعد منافسة شاقة و متعبة على جميع المستويات كعصبة الابطال ،التمسنا العذر للمدرب و قلنا ان الرجل صعب عليه ايجاد السبل الكفيلة باعادة نفس الروح ونفس الحماس للاعبيه بعدما لم تسعفهم العقلية الهاوية الخشة على التجاوز السريع لنشوة التربع على عرش افريقيا.لكن مرحلة الفراغ طالت ،و نتائج الفريق مستمرة في التقهقر ،و لاعبونا لا زالوا ينامون في المشمش ،الهوة بين قافلة المقدمة ماضية في الاتساع ،و لقب البطولة اضحى شبه مستحيلا ،و بوادر الانتفاضة المنتظرة لم تظهر بعد ،و الهوة بين الرئيس و المدرب لا تزيد الا تباعدا و آخر تمظهراتها هو لقاء اليوم.الحكام استحلوا ظلم الوداد و استطابوا الركوب على ظهرها لارضاء الاطراف الاخرى.حتى لاعبونا لايحتجون بالطريقة التي تزعجهم او تدعوهم الى التفكير مليا قبل اطلاق العنان لصفاراتهم من اجل ذبح الوداد.وسط كل هذا الحيص بيص اصبح الجمهور حائرا ،و غير قادر على تشخيص الداء ،او وضع اليد على من يجب ان يذهب و من يجب ان يبقى.تعددت الاطروحات و تباينت المواقف ،بين الدعوة الى تغيير الطاقم التقني ،و بين الابقاء عليه مع احداث تعديل جذري على التركيبة البشرية ،و بين هذا وذاك هناك من يطالب بتغيير الطريقة التي يسير بها الفريق رغم تسجيل ،و الحمد لله،غياب اصوات تطالب برحيل المكتب المسير .لعل الرصيد المحصل عليه من الالقاب يشفع لهذا الاخير لدى جمهور الحمراء .نعم سيكون من باب الحمق المطلبة بذهاب مكتب مسير حقق كل هذه الانجازات في ظرف زمني وجيز لا ينعدى الثلاث سنوات،لكن هذا لا يمنع من دق ناقوس الخطر من الآن حتى لا تعود الوداد لاقدر الله الى تذوق مرترة سنوات عجاف اخرى بسبب التاخر في وضع لبنات فريق مهيكل و منظم تحميه مغبة الدخول من جديد في غياهب التشرذم و الضياع .معالم الفريق الذي نشده لم تظهر بعد.نطمح لان يتحول فريقنا الى مؤسسة رياضية حقيقية بالاستثمار الجيد و العقلاني لما تحقق لغاية الساعة من مكتسبات على المستويين الرياضي و المادي ،نصبو لفريق محترف بادارة تقنية عالية المسنوى ،بمركز تكوين في مستوى تطلعات الجماهير ،يوكل تدبير شؤونه لاطر ذات تكوين اكاديمي و علمي يؤهلها لتوفير ما يحتاجه الفريق من قطاع غيار بجودة عالية على المديين المتوسط و البعيد.نطمح لان نرى بوادر فريق مقاولاتي بفكر ماركوتيني متطور يضمن له الاستقلال المادي و عدم ارتباطه بشخص الرئيس حيث تخور قواه بمجرد انسحاب هذا الاخير.نطمح لرؤية فريق يعج بالكفاءات من جميع الميادين حيث تحترم فيه التخصصات و يسير بشكل تشاركي و في اطار من الحكامة الجيدة بعيدا عن التدبير الانفرادي لشؤون الغريق و الاستبداد بالقرار داخله.نطمح لنادي متكامل الاضلاع من ادارة عامة،ادارة تقنية،طاقم طبي ،و منقبون معتمدون بجميع المدن المغربية و حتى ببعض الدول بافريقيا للتنفيب عن المواهب .و عندما اعاين ان فريقنا لا يتوفر على هؤلاء الراصدين للطيور النادرة حتى بمختلف احياء البيضاء اشعر بالخجل.كل هذا يقلقني اكثر مما تقلقني النتائج الاخيرة للفريق.

منبع